الخميس , مارس 4 2021
الرئيسية / أخبار / مشاهد مؤلمة تُظهر معاناة النازحين في مخيمات الشمال السوري

مشاهد مؤلمة تُظهر معاناة النازحين في مخيمات الشمال السوري

يتكرّر مشهد معاناة عشرات آلاف السوريين النازحين شمال غربي سوريا في جميع الفصول تقريباً، ولكّنه يشتد ويقسو في فصل الشتاء مع العواصف المطرية التي تضرب مخيمات النازحين وتُغرق خيامهم.

كثيرة ومؤلمة هي مقاطع الفيديو والصور التي تُظهر ثقل فصل الشتاء على النازحين في مخيمات الشمال السوري، مع اشتداد برده الذي يجعل أطراف وقلوب النازحين ترتجف، وغزارة أمطاره وسيوله التي تُغرق المخيمات وتحيل ترابها إلى وحلٍ وطين، فضلاً عن رياح وعواصف تمزّق الخيام التي لم تغرق بعد، لـ يجد النازحون أنفسهم في العراءِ مجدّداً.

منذ أيام ومنطقة شمال غربي سوريا تتعرض لـ عاصفة مطريّة مصحوبةٍ برياح قويّة، تسبّبت بأضرار كبيرة طالت أكثر مِن 145 مخيّماً تضرّرت فيها بشكل كلّي 278 خيمة وبشكل جزئي 513 خيمة، حسب آخر إحصائية نشرها “منسقو استجابة سوريا” في وقتٍ سابق، اليوم الإثنين.

وتوزّعت الأضرار ابتداءً مِن مخيمات “خربة الجوز” في منطقة جسر الشغور غربي إدلب وصولاً إلى المخيمات الحدودية مع تركيا باتجاه ريف حلب الشمالي، إضافةً إلى محيط مدينة إدلب وبلدات وقرى (معرتمصرين وكللي وحربنوش وكفريحمول وحزانو وزردنا).

أوضاع مأساوية ومبيت في العراء

حسب مراسل تلفزيون سوريا فإنّ مئات العائلات النازحة في مخيمات الشمال السوري تشرّدت بعد غرق خيامهم مع نزوح بعضها إلى أماكن متفرّقة مِن المنطقة، فيما انتقل بعض النازحين إلى دور العبادة ومراكز الإيواء المؤقّت.

وأضاف المراسل أنّ المئات مِن النازحين أمضوا ليلتهم، أمس، في العراء خارج خيامهم التي لم تقهم مِن البرد والمطر والرياح، بعد دخول المياه إليها وغرقها في الوحل والطين، مشيراً إلى انقطاع الطرقات داخل المخيمات أيضاً.

ونقل المراسل عن “فريق الاستجابة” توقّعاتهم بزيادة الأضرار بشكل أكبر في المخيمات شمال غربي سوريا، في حال استمرار الهطولات المطرية أو تجدّدها في المنطقة، وسط مناشدات لـ المنظمات المحليّة والدولية بتقديم المساعدة السريعة للمتضررين. وتداول ناشطون العديد مِن الصور والمقاطع المؤلمة للأطفال النازحين مع عائلاتهم في مخيمات الشمال السوري بعد غرق مخيماتهم، نتيجة العواصف والأمطار التي ما تزال تضرب المنطقة، وسط محاولات للتغلّب عليها برفع أستار مِن الحجارة.

ويعيش نحو مليون سوري أوضاعاً مأساوية في مخيمات نظامية وعشوائية يبلغ عددها تقريباً 1259 مخيّماً – قرب الحدود التركيّة – بالشمال السوري، سبق أن نزحوا وتتالى نزوحهم مرّة بعد مرّة نيتجة الحملات العسكرية المتكرّرة والقصف المستمر لـ نظام الأسد وحليفتهِ روسيا.

يشار إلى أنّ ناشطين سوريين نظّموا قبل أيام، فعالية لـ الأطفال وسط الطين والوحل المنتشر في مخيّمات المهجّرين بريف إدلب، بهدف تسليط الضوء على معاناتهم، التي تزيد في كلّ شتاء.

المصدر : تلفزيون سوريا

شاهد أيضاً

تحسبا لسلالات جديدة.. ألمانيا تتجه لتمديد وتشديد الإغلاق

  تستعد الحكومة الألمانية إلى تمديد وتشديد الإغلاق الذي تشهده ألمانيا حاليا، وذلك بعد اجتماع …