وكان الناشطون في استعداد لإقامة مؤتمر صحفي يتحدثون فيه عن تحرك مرتقب في مطلع سبتمبر المقبل، لكنهم فوجئوا بعرقلة النشاط.

وتعرض المعتدون لعدد من الشبان الذين يعملون على تركيب الأجهزة الإلكترونية فأصيب أحد المشاركين بجرح في عنقه.

وفي اتصال هاتفي مع “سكاي نيوز عربية”، أكد زياد عبس، وهو أحد المسؤولين السابقين في التيار الوطني الحر، أن عددا من المجموعات الناشطة مدنيا كانت قد حددت اليوم موعدا لعقد مؤتمر صحافي للكشف عن خارطة طريق الحراك المدني للثورة.

وأكد عبس أن عشرات الدراجات النارية التي قادها مناصرون لحركة أمل وحزب الله والتي ترفع رايات حزبية مرت أمام الناشطين في ساحة رياض الصلح واعتدت عليهم.

كما أوضح عبس أن موعد المؤتمر لن يؤجل، وهو قائم عند السادسة بتوقيت بيروت كما كان مقررا في وقت سابق.