الخميس , أغسطس 13 2020
الرئيسية / أخبار / تبادل أسرى بين “رجال الكرامة” وقوات النظام في السويداء

تبادل أسرى بين “رجال الكرامة” وقوات النظام في السويداء

أفرجت قوات النظام السوري عن أحد شباب بلدة عريقة في ريف السويداء الشمالي الغربي التي تشهد توترًا، بعد اعتقال أحد ضباط النظام من قبل قوات “رجال الكرامة”.

وأفاد مراسل سويداء خبر في السويداء اليوم، الاثنين 29 من حزيران، أن قوات النظام اعتقلت على أحد حواجز قرية عريقة الشاب إياد سعيد (أحد عناصر حركة رجال الكرامة)، التي ردت بقطع طريق عريقة- السويداء، واعتقلت ضابطًا في الجيش، ثم تبادل الطرفان الأسرى.

وتشهد قرية عريقة توترًا منذ أمس، بعد استقدام “الفرقة 15- قوات خاصة” في قوات النظام السوري، المتمركزة في محافظة السويداء، تعزيزات عسكرية ونشر حواجز في محيط عريقة والطرقات المؤدية إليها.

وتركزت التعزيزات في ثلاثة محاور، هي: طريق الحج بين عريقة والسويداء، وطريق حران عريقة، وطريق الخرسا- مجادل- عريقة.

وتتألف التعزيزات من مئات عناصر “الفرقة- 15″، إضافة إلى دبابات وجرافات وسيارات مزودة برشاشات متوسطة.

ويرجح استقدام التعزيزات التي سترفدها فصائل محلية، أبرزها مجموعة “الشيخ مهران عبيد” (تابع للأمن العسكري وكان سابقًا ضمن قوات شيخ الكرامة لكنه فُصل بسبب ارتباطاته الأمنية مع النظام)، لملاحقة عصابات الخطف في البلدة، التي كانت آخر عملياتها في 16 من أيار الماضي، حين سرقت 300 رأس غنم من بلدة صلاخد بجانب العريقة، حسب مراسل عنب بلدي.

وشهدت بلدة عريقة منذ سنوات فلتانًا أمنيًا، بسبب انتشار عصابات منظمة في البلدة ومحيطها، وتعد من أكثر المناطق التي سُجلت فيها عمليات خطف طمعًا بالفدية المالية، إضافة إلى حوادث السلب والقتل.

ومعظم حاملي السلاح في البلدة كانوا من الفصائل الرديفة لقوات النظام و”اللجان الشعبية”، وبحوزتهم رشاشات متوسطة وقواذف صاروخية وأسلحة متنوعة.

وفي نهاية عام 2019، أجرت الأفرع الأمنية التابعة للنظام تسويات لـ40 شخصًا، لكن معظمهم لم يلتزموا بـ”التسوية” وعادوا لممارسة أعمال الخطف، حسب “السويداء 24”.

للمزيد https://www.enabbaladi.net/archives/397172#ixzz6QnF1MsxN

شاهد أيضاً

جنبلاط: لست مقتنعاً برواية نصرالله حول المرفأ

ي تعليق على تصريحات الأمين العام لحزب الله حول مرفأ بيروت، أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في …