الأربعاء , نوفمبر 20 2019
الرئيسية / أخبار / الطيران الحربي يرتكب مجزرة جديدة في ريف إدلب الجنوبي

الطيران الحربي يرتكب مجزرة جديدة في ريف إدلب الجنوبي

قتل 11شخصًا وأصيب العشرات، اليوم الأربعاء 19 من حزيران، جراء غارة جوية من قبل الطيران التابع

للنظام السوري ضربت ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل سويداء خبر  في إدلب أن الطيران الحربي استهدف الطريق بين بينين ومعرة النعمان، ما أدى إلى مقتل 11 شخصًا إصابة آخرين بعضهم في حالة خطرة.

واستمر القصف من قبل الطيران الحربي والمدفعي على عدة مناطق في ريف إدلب وحماة منذ صباح اليوم.

وأكد المراسل أن مناطق معرة حرمة وكنصفرة وبينين والهبيط والشيخ مصطفى وحيش وخان شيخون وعابدين وسراقب وأطراف إدلب الغربية، وأطراف كفروما وأريحا تعرضت للقصف الحربي والمدفعي.

وأشار المراسل إلى أن القصف أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص في كنصفرة جراء طيران حربي تابع للنظام السوري، وشخص واحد قتل في ترملا جنوبي إدلب جراء القصف المدفعي.

وأكد الدفاع المدني في إدلب أن غارة بالصواريخ المتفجرة في كنصفرة أسفرت عن ثلاثة قتلى بينهم امرأة حامل و14 مصابًا جلهم من النساء والأطفال.

وتشهد جبهات ريف حماة الشمالي والغربي مواجهات “عنيفة” بين قوات الأسد وفصائل المعارضة، التي أطلقت عملية عسكرية في الأيام الماضية حملت عنوان “معركة الفتح المبين”.

وتمكنت فصائل المعارضة ضمن المعركة من السيطرة على عدة مناطق “استراتيجية” لا تزال تحتفظ بها حتى اليوم، بينها تل ملح، الجبين، مدرسة الضهرة.

وكان فريق “منسقو الاستجابة” أحصى مقتل 40 مدنيًا، الأسبوع الماضي، نتيجة الحملة العسكرية لقوات الأسد مدعومة بسلاح الجو الروسي على مناطق الشمال السوري.

وبحسب بيان اليوم، الاثنين الماضي، فإن 40 مدنيًا قتلوا، بينهم 11 طفلًا الأسبوع الماضي، ليصل مجموع الضحايا المدنيين خلال الحملة العسكرية الثالثة إلى 769 مدنيًا بينهم 221 طفلًا وعشرات الإصابات.

كما وثق الفريق نزوح 84904 عائلة (551877 نسمة) منذ الحملة العسكرية الثالثة لقوات الأسد وروسيا، في شباط الماضي، على أرياف إدلب وحماة.

 

شاهد أيضاً

واشنطن: أنقرة قدمت ضمانات حول عودة اللاجئين إلى المنطقة الآمنة

أعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، أن الولايات المتحدة أخذت مجموعة من الضمانات …