المنظمة في بيان، قبل يومين، أن السلطات الإيرانية أعدمت مهدي سهرابي‌ فر، وأمین صداقت، في 25 أبريل الماضي، وذلك في سجن عادل أباد في شيراز، بمقاطعة فارس، جنوبي إيران.

وذكر بيان المنظمة الدولية أن السلطات الإيرانية ألقت القبض على الصبيين في عمر 15 عاما، وأُدينا في تهم اغتصاب متعددة على إثر محاكمة وصفتها المنظمة بأنها “جائرة”.

وبحسب المنظمة، لم يكن الصبيان يدركان أنه قد حُكم عليهما بالإعدام حتى وقت قصير قبل إعدامهما، وظهرت آثار الجلد على جسديهما، كما لم يتم إخبار أسرتيهما أو محاميهما بعملية الإعدام.

وكان الصبيان محتجزيْن في مركز إصلاح الأحداث في شيراز منذ 2017، وفي 24 أبريل الماضي، نُقلا إلىسجن عادل آباد، وفي نفس اليوم، سُمح لعائلتيهما بزيارتهما، لكن لم يتم إخبارهما بأن ذلك تحضير لإعدامهما.

وفي اليوم التالي، أي في 25 أبريل، تلقت العائلتان فجأة مكالمة من منظمة الطب الشرعي الإيرانية، وهي مؤسسة حكومية للطب الشرعي، تبلغهم بتنفيذ الإعدام بحق ابنيهما وتطلب منهما تسلم الجثتين.