الجمعة , مايو 24 2019
الرئيسية / أخبار / بيانات متضاربة لـ مجالس عفرين المحلية بخصوص عيد (نيروز)

بيانات متضاربة لـ مجالس عفرين المحلية بخصوص عيد (نيروز)

أصدرت المجالس المحلية في منطقة عفرين (الحدودية مع تركيا) شمال غرب حلب، أمس السبت، بياناً مشتركاً بخصوص احتفالات عيد “نيروز” (نوروز) القادم خلال أيام، في المنطقة، قبل أن يصدر أحد المجالس منفرداً بياناً مخالفاً لِما وردَ في البيان المشترك.

وأقرّ البيان المشترك لـ مجالس (مركز عفرين، جنديرس، وراجو، وشيخ حديد، ومعبطلي، وبلبل، وشران) المحلية، بأن يوم 21 من آذار القادم والمصادف (يوم الخميس) عطلة رسمية في منطقة عفرين.

ودعت المجالس في بيانها، جميع السكّان في بلدات وقرى منطقة عفرين، للخروج إلى ما وصفها بـ”أحضان الطبيعة الخلّابة” للاحتفال، بعيداً عن التجمّعات الجماهيرية الكبيرة، نظراً للظروف الأمنيّة الاستثنائية التي تشهدها المنطقة.

كذلك، حذّرت المجالس المحلية، مِن إشعال النيران في الشوارع والأماكن العامة خلال ليلة “نيروز”، مطالبةً إيّاهم بإشعال الشموع فوق أسطح المنازل والاكتفاء بذلك، طبقاً لما جاء في البيان.

مِن جانبه، أصدر المجلس المحلي في بلدة معبطلي على صفحته في “فيس بوك”، بياناً منفرداً باللغتين العربية والتركية، يُلغي فيه عطلة يوم “نيروز”، مطالباً مواصلة العمل في جميع الدوائر الرسمية.

وحسب ناشطين، فإن البيان المنفرد لـ بلدة معبطلي، جاء بعد ساعات مِن حذف المجالس المحلية في منطقة عفرين بيانها المشترك، الذي أقرّت فيه بعطلة يوم عيد “نورز”، كما دعت للاحتفال فيه ولكن بحذر.

واتهم ناشطون (أكراد) على مواقع التواصل الاجتماعي، الحكومة التركية بأنها “وراء سحب البيان المشترك للمجالس المحلية وإلغاء العطلة الرسمية، مِن أجل منع الأكراد في المنطقة مِن الاحتفال بـ عيدهم المقدّس”.

يشار إلى أن عيد “نيروز” أو نوروز (حسب اللغة الكردية)، يعتبر عيداً قومياً لـ كل الأكراد في مختلف أنحاء العالم، يحتفلون به ليلة 20 من آذار مِن كل عام، الليلة التي يعتبرونها يوم خلاصهم مِن الملك الظالم على يد (كاوا الحداد)، لـ يأتي اليوم الذي يليه، (يوم 21) كـ يوم جديد أشرقت فيه الشمس، يٌطلقون عليه (نوروز).

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها الشديد لتزايد العنف شمال غربي سوريا

أعرب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك عن قلق الأمم المتحدة الشديد من ازدياد …