وبحسب ما نقله موقع “ذا فيرج” فإن الصور التي تدعي الشركة الصينية أنها من عدسة الهاتف، جرى التقاطها في الواقع عن طريق كاميرا احترافية من نوع DSLR أي آلة تصوير ذات عدسة أحادية عاكسة.

وعرضت هواوي صورة مذهلة لفوهة بركان تلقي الحمم إلى الخارج، وتبين بعد عملية تحليل وبحث بسيطة، أن الصورة موجودة منذ فترة في موقع “غيتي” الشهير، مما يجعل الشركة في ورطة وموقف محرج أمام مستخدميها.

وأضاف المصدر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها “هواوي” بترويج صور احترافية والقول إنها ملتقطة بعدسة هاتف، ففي أغسطس 2018، تم القيام بالأمر نفسه أثناء تسويق هاتف “هواوي نوفا 3”.

وتعد هواوي بمزايا مهمة في كاميرا هاتف “بي 30 برو” من قبيل أربع عدسات فضلا عن قدرة كبيرة على التقريب بمعدل 7 درجات، لكن الشركة قد تخسر ثقة الزبائن مستقبلا إذا اكتشفوا أن ما وعدت به لم يكن دقيقا.

واشنطن تحذر برلين من “الجيل الخامس” مع هواوي

ويضيف المصدر أن ما يزيد الوضع سوءًا هو أن الشركة الصينية قامت بترويج صور أخرى لم تقم بالتقاطها بالكاميرا، في موقع “ويبو”.

وكشفت عمليات بحث أن هواوي قدمت صورا لطفل وزعمت أنها ملتقطة بعدسة “بي 30 برو”، لكن تبين أنها ملتقطة سنة 2009، أي قبل عشر سنوات كاملة.