الأحد , فبراير 25 2018
الرئيسية / نشاطاتنا / تغطية صحفية / القصة 15- علاقات في ظل داعش

القصة 15- علاقات في ظل داعش

تزوج المراهقان في مدينة الطبقة فترة سيطرة داعش عليها، وعاشا حياة المراهقين، وبعد أشهر رزقا بطفلة. لم يدرك الزوجان المراهقان حجم مسؤوليات الزواج، مما دفع الزوجة لإقامة علاقة مع قريب زوجها، الذي كان يتردد عليهما ويلعب الورق معهما. ومع مرور الزمن، حدث تقارب بين الزوجة والقريب، وعاشا قصة حب في الخفاء، لكن سرعان ما تسربت رائحتها لمن حولهم، عدا الزوج، الذي لم يدرك ما يحدث في بيته.
وعندما زادت الأمور عن حدها، أشفق الناس على زوجها ونصحوه بوضع حد للعلاقة الآثمة التي تمارسها زوجته مع قريبه. لم يصدق الزوج كلام الناس، لكنه قرر مراقبة زوجته، وفعلاً تحقق من خيانتها له. وعندما واجهها بالأمر طلبت الطلاق منه، لكنه أراد إذلالها وقال لها: “لن أطلقك إلا بمزاجي، أنت من أخطأ بحقي ولا يحق لك طلب الطلاق”.
كانت الزوجة يتيمة الوالدين، حيث قام بتربيتها عمها، الذي أراد تعويضها عن فقدانها أهلها، فمنحها الحرية لكنها على ما يبدو أساءت استخدامها. وعندما رفض زوجها طلاقها، أطلقت الشائعات بأنه مقصر معها، وأنه يضربها ولا يعطيها مصروفها، وتعيش في جحيم، حتى الموبايل لا يسمح لها باستخدامه.
ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل ذهبت إلى الشيخ وطلبت أن يطلقها من زوجها لأنه رجل سيء، وعندما استدعى الشيخ زوجها وواجهه بالتهم التي نسبتها زوجته له، أنكر الزوج ذلك وقال إنه يعاملها وأهله بشكل جيد، لكنها هي من خانت الأمانة: “فأنا أعمل وأعطيها كل النقود ليدها كي تصرف على المنزل وعلى نفسها، حيث تعيش حياة رفاهية ولا ينقصها شيء، وأمنحها كامل حريتها، لكنها أحبت شخصاً آخر وأقامت معه علاقة أثناء زواجنا”.
عندها هددها الشيخ بأن علاقتها هي زنا، ويمكن أن يتم رجمها في حال إثباتها. مما اضطرها للتراجع عن طلب الطلاق ولجأت إلى أساليب للضغط على زوجها كي يطلقها بنفسه. أخذت تؤلف القصص عنه، مثل أنه يتعامل مع النظام، ومثل هذا الأمر قد يودي بحياته في ظل داعش. وفي إحدى المرات قالت له إما تطلقني أو أشتكي لهم أنك سرقت وعندها سيقطعون يدك، فخاف الزوج وطلقها.
ذهبت الزوجة إلى بيت عمها، واستمرت بعلاقتها مع عشيقها، لكن الناس فضحت أمرهما، مما دفع الشاب للهرب، بعد تملصه من الزواج منها، فهو في النهاية لن يتزوج بمن خانت زوجها، وكل ما يريده منها هو الجنس.
في النهاية، هرب العشيق، وطردها أهلها من منازلهم بعد انفضاح أمرها، مما اضطرها للعودة إلى زوجها وطلب السماح منه، ووعدته أنها ستخلص له ولن تكرر فعلتها ثانية، وستعيش له ولطفلتها فقط. اقتنع الزوج وأعادها إلى ذمته على أمل أن ينصلح حالها. وهددها في حال تكرر الأمر، لن يطلقها، بل سيقوم بقتلها.
المصدر: مصدر الطبقة للمجتمع المدني

شاهد أيضاً

بالفيديو.. شرطي إيراني يطرح ناشطة ضد الحجاب أرضا

أثار مقطع فيديو يظهر شرطيا إيرانيا يدفع بقوة أرضا، امرأة كانت تحتج على #الحجاب في# إيران، من …