الأربعاء , سبتمبر 19 2018
الرئيسية / بيانات / بيان صادر عن اللجنة المدنية المكلفة بالتفاوض مع قوات النظام في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي

بيان صادر عن اللجنة المدنية المكلفة بالتفاوض مع قوات النظام في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي

أصدرت اللجنة المدنية المكلفة بالتفاوض مع قوات النظام في مدينة الرحيبة بالقلمون الشرقي بياناً تتحدث من خلاله عن النقاط التي تم الاتفاق عليها بين فصائل المعارضة في المدينة وقوات النظام

السوري جاء فيه:

بسم الله الرحمن الرحيم

– بعد تعثر المفاوضات بين الفصائل الثورية والدولة ووصولها الى طريق مسدود وغلق جميع القنوات التي جرت من خلالها تلك المفاوضات سواء على صعيد المنطقة بداية او لاحقا فيما يخص مدينتنا وذلك بأن كل ما كان يطرح من مبادرات يفضي في النهاية من وجهة نظر الفصائل الى مصالحة وتسليم السلاح او وضعه تحت سلطة الدولة وهو ما رفضته رفضا قاطعا.

– بعد توقف تلك المفاوضات بدأ الحصار يشتد على المدينة بكل شي من دواء وطعام ومحروقات ومواد البناء وغيرها حتى مخصصات الافران من مازوت وطحين وزادت الاعتقالات .

– في هذه الظروف وبمساعي من اهل المدينة شكلت لجنة مدنية ضمت العديد من المؤثرين داخل المدينة وخارجها واخذت على عاتقها التواصل مع ممثلي الدولة والفصائل للوصول الى حل يبعد عن المدينة شبح الحرب ومأسيها من تهجير وتدمير و يرفع الحصار ويوقف الاعتقالات ويسمح بأخراج المرضى واعادة المفصولين من وظائفهم ومعالجة كل ما يهم المدنيين في معيشتهم ، بعد التواصل مع الجهات المعنية في المنطقة تم التوافق على عدة امور :

1- منح المتخلفين عن الخدمة الألزامية والأحتياط مدة عام لتسوية اوضاعهم

2- اخراج السلاح الثقيل والمتوسط خارج مدينة الرحيبة وإغلاق كافة المقرات وإلغاء جميع المظاهر المسلحة في المدينة

3- تسوية اوضاع الطلاب والموظفين من أجل إعادتهم الى وظائفهم

4- تقديم لوائح اسمية بمن يرغب بتسوية وضعه

5- دخول جميع مؤسسات الدولة وتفعيل المشفى .

– تم اطلاع قادة الفصائل والفعاليات الموجودة في المدينة على ما تم التوافق عليه وبعد عدة اجتماعات مع قادة الفصائل تمت الموافقة على اخراج السلاح واغلاق المقرات والغاء المظاهر المسلحة في المدينة وهذا ما يثبت وعيهم بخطورة المرحلة ويجعلهم يتصرفون بمسؤولية مقدمين مصلحة أهلهم وبلدهم على أنفسهم وهنا تطلب اللجنة من اهل المدينة وخاصة الفاعلين والمؤثرين ان يكونوا خير معين لها ولأصحاب القرار في المدينة والسعي لدى الطرفين لإنفاذ ما اتفق عليه للمحافظة على أمنها واستقرارها والله من وراء القصد .

#بالمقابل هذا الاتفاق او التفاهم مقابل ان 1 يفك الحصار 2 ومنع الاعتقالات 3 ادخال كل المواد 4 العمل على اخراج المعتقلين والمصالحة رفضت بشكل كامل وهذا الاتفاق لاختبار التزام الطرف الآخر وصدقه .

شاهد أيضاً

انقلاب قارب يحمل لاجئين سوريين قبالة اليونان

نقلب قارب قرب سواحل جزيرة كوس اليونانية المطلة على ولاية موغلا التركية، يحمل 19 مهاجرا …