السبت , يناير 20 2018
عاجل
الرئيسية / تقارير / في اليوم العالمي للطفل.. مقتل 26446 طفلاً في سوريا معظمهم قضوا على يد قوات النظام

في اليوم العالمي للطفل.. مقتل 26446 طفلاً في سوريا معظمهم قضوا على يد قوات النظام

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إنها وثقت وفاة ما لا يقل عن 26 ألفاً و446 طفلاً في سوريا منذ العام 2011، مؤكدةً على أن أكثرهم قضوا على يد قوات نظام بشار الأسد.

وجاء ذلك في تقرير أصدرته الشبكة بمناسبة يوم الطفل العالمي، وحمل التقرير عنوان: “أطفال سوريا.. الخذلان الفاضح”.

ولفت التقرير إلى أن نظام الأسد على رأس مرتكبي الانتهاكات بحق الأطفال، رغم مصادقته على اتفاقية حماية الطفل، وقال إن النظام قتل 21631 طفلاً، بينهم 186 طفلاً قضوا خنقاً إثرَ هجمات بالأسلحة الكيميائية، و209 أطفال قضوا إثرَ قصفهم بذخائر عنقودية، أو إثرَ انفجار مخلفات قديمة لذخائر عنقودية، كما سجل التقرير ما لا يقل عن 289 طفلاً قضى نتيجة الحصار الذي تفرضه هذه القوات.

اختفاء قسري

وبيّن التقرير أن نظام الأسد اعتقل ما لا يقل عن 12007 أطفال، لا يزال ما لايقل عن 3007 منهم قيد الاعتقال حتى تاريخ اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، وقال إن معظم حالات الاعتقال المسجلة ترقى إلى مرتبة الاختفاء القسري.

وقتلت القوات الروسية ما لايقل عن 1529 طفلاً منذ 30 سبتمبر/ أيلول 2015، بينهم 32 طفلاً قضوا جراء 217 هجوماً بذخائر عنقودية، كما أشار أن هجمات القوات الروسية تسببت في تضرّر ما لا يقل عن 144 مدرسة، إضافة إلى تشريد عشرات آلاف الأطفال.

وبحسب التقرير فقد تضررت ما لايقل عن 1123 مدرسة، و24 روضة أطفال جراء القصف العشوائي أو المتعمّد لقوات النظام.

وسلط التقرير الضوء على انتهاكات الميليشيات الكردية في المناطق التي تسيطر عليها، كالقتل خارج نطاق القانون والتجنيد الإجباري، وأوردَ التقرير أن 127 طفلاً قتلوا على يد هذه القوات، وأن 503 طفلاً مازالوا قيد الاعتقال أو الإخفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لقوات الإدارة الذاتية الكردية.

وأشار التقرير إلى مقتل 711 إثرَ عمليات القصف العشوائي والاشتباكات أو الإعدام التي مارسها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذكر أنّ التنظيم مارسَ أيضاً انتهاكات من لون آخر كاسترقاق الأطفال، وبيعهم، واغتصابهم عبر التزويج القسري، وعبر تجنيدهم في ما يُسميه “معسكرات الأشبال”، وفي بعض الأحيان عبر اتخاذهم دروعاً بشرية، وقال إن “عدد المعتقلين لدى تنظيم داعش ما لا يقل عن 386 طفلاً”.

ووثقت الشبكة قتل التحالف 723 طفلاً منذ بدء هجماتها في سوريا في 23/ أيلول/ 2014، كما تضرَّرت 23 مدرسة إثر تلك الهجمات.

ووفقَ التقرير فقد قتلت “هيئة تحرير الشام” 88 طفلاً، واعتقلت ما لا يقل عن 25 آخرين، وأشار أيضاً إلى أن فصائل المعارضة قتلت 936 طفلاً، سقط معظمهم جراء القصف العشوائي الذي تُنفذه قوات في المعارضة على المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وأكد أن فصائل معارضة اعتقلت ما لا يقل عن 305 طفلاً، مضيفاً أنها استخدمت الأطفال في بعض الفعاليات العسكرية. وتسبَّبت هجماتها في تضرُّر 23 مدرسة و1 روضة أطفال.

الأطفال اللاجئون

ولفت التقرير إلى “تداعيات تراكمية” نتجت عن عمليات القصف والتدمير اليومية، تسببت بخروج ما يزيد عن 3.2 مليون طفل داخل سوريا من العملية التعليمية، وتَضرُّر قطاع الصحة، وانخفاض معدلات تلقيح الأطفال، وحرمان 60% من مُجمل الأطفال اللاجئين من التعليم.

وذكرَ أن “إحصائيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، تُشير أنه قد ولد ما لا يقل عن 230 ألف طفل في مخيمات اللجوء، لم يحصل العديد منهم على أوراق ثبوتية، وهناك تحديات هائلة على صعيد مكافحة ظاهرة الحرمان من الجنسية”.

وفي 20 نوفمبر/ تشرين ثاني من كل عام، يحتفل الأطفال بيومهم العالمي، الذي يوافق تاريخ التوقيع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل في 20 نوفمبر عام 1989 من قبل 191 دولة.

المصدر: السورية نت

شاهد أيضاً

رايتس ووتش: أوضاع حقوق الإنسان مأساوية في إيران

انتقدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” العالمية أوضاع حقوق الإنسان في إيران بشدة واصفة ما قامت …