وحسب أسوتشيد برس، قالت مؤسسة بنغوين راندم هاوس للنشر الأربعاء، إنها تلقت الكتاب  ومن المقرر أن تطرح مذكرات نادية في 31 أكتوبر.

وأشارت نادية في بيان صادر عن ناشرها إلى أنها فقدت العديد من الأصدقاء وأفراد أسرتها على يد داعش، وأعربت عن أملها في أن تؤثر قصتها على قادة العالم للتحرك ضد داعش.

استولت داعش على القرية التي كانت تقطنها نادية في العراق في أغسطس 2014. وباعها خاطفوها أمة فهربت بعد عدة أسابيع، ومنذ ذلك الحين ألقت عدة خطابات في الأمم المتحدة وأماكن أخرى، وتم تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة للناجيات من الاتجار بالبشر.

المصدر: سكاي عربية