الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / منوعات / قوى عظمى / فرنسا تدعو لاجتماع فوري لمجموعة العمل حول وقف إطلاق النار في سوريا

فرنسا تدعو لاجتماع فوري لمجموعة العمل حول وقف إطلاق النار في سوريا

دعت فرنسا الاثنين إلى اجتماع فوري لمجموعة العمل حول وقف إطلاق النار في سوريا لبحث الانتهاكات في سوريا. وذلك بعد معلومات عن استمرار الغارات.

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت الإثنين أن فرنسا دعت إلى اجتماع فوري لمجموعة العمل حول وقف إطلاق النار في سوريا لبحث انتهاكات الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ الجمعة.

وقال ايرولت للصحفيين “تلقينا مؤشرات مفادها أن الهجمات بما يشمل الغارات مستمرة على مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المعتدلة”.

 وأضاف على هامش الاجتماع السنوي لمجلس حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة إن “فرنسا طلبت اجتماعا دون إبطاء للجنة العمل المكلفة مراقبة تطبيق اتفاق وقف الأعمال العدائية”.

ودخل وقف إطلاق نار هش بموجب اتفاق أمريكي روسي مدعوم من الأمم المتحدة موضع التنفيذ ليل الجمعة السبت وتؤكد الأطراف المعنية في سوريا الاستمرار باحترامه رغم تبادل اتهامات بارتكاب خروقات. وقال ايرولت إن فرنسا “تتمنى بقوة انتهاء الأعمال العدائية (…) لكنها ستبقى متيقظة حول تطبيق (الاتفاق) عمليا”.

وتابع “علينا ألا نخطئ، فالمأساة السورية هي الاختبار الذي سيحكم في ضوئه على كل جهودنا على صعيد حقوق الإنسان” مضيفا “في الوقت الحاضر، لا بد لنا من الإقرار بالفشل”. وأكد بهذا الصدد أن فرنسا “لن تقف بجانب الذين يريدون تجاهل الانتهاكات لحقوق الإنسان وطرحها جانبا”.

وهو أول اتفاق لوقف إطلاق النار خلال خمس سنوات في سوريا حيث أسفر النزاع عن 270 ألف قتيل وملايين النازحين واللاجئين. وقبل به نظام الرئيس السوري بشار الأسد وحوالي مئة فصيل مقاتل والمقاتلون الأكراد واستثنيت منه التنظيمات الجهادية مثل تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، اللذين يسيطران على أكثر من نصف الأراضي السورية.

وهذا يعني أن هذه التنظيمات الجهادية تبقى عرضة لضربات قوات دمشق والطيران الروسي الداعم لها والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

فرانس 24 / رويترز/ أ ف ب

شاهد أيضاً

ألمانيا تدخل تقنيات جديدة لتحديد هوية طالب اللجوء

قررت ألمانيا إدخال تقنيات جديدة لتحديد هوية طالبي اللجوء بشكل أفضل وأسرع، وكي لا تحصل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *