الأربعاء , نوفمبر 22 2017
الرئيسية / بيانات / بيانات العدد 21

بيانات العدد 21

بيان من تجمع القوى الوطنية والاجتماعية في السويداء

إلى الأهل والأشقاء في مهد الثورة السورية، سهل حوران

في الوقت الذي يحقق فيه حَمَلة لواء ثورة الحرية على كافة الجبهات السورية انتصاراتهم المشرّفة، المتمثلة في تحرير بصرى الشام ونصيب وإدلب وجسر الشغور وسهل الغاب، من أيدي الطغاة وملالة ايران (وحرسهم الثوري) وماجوريهم الدخلاء… في هذا الوقت بالذات يستمر النظام الاســــــتبدادي المجرم في محاولاته المتكررة والفاشلة دائماً، فهو يدفع بكل ثقله للحشد على المستويين، العسكري المليشيوي، والاجتماعي، لتضييق الخناق على الجبـــل باستقدام المزيد من الدخلاء، وتنظيم المليشيات، وتحريك الشخصيات التقليدية الدينية والزمنية، لتوسيع قواعد الفتنة وتأجيجها فيما بيننا في الداخل كما فيما بيننا وبين الجوار.

لقد أكدنا سابقاً ونؤكد اليوم: أن السويداء واقعة تحت احتلالٍ مزدوجٍ، وأهلها لا يملكون السيادة وحق التصرف على أرضهم، إذ يســــتخدم النظام مواقع ما تبقّى من مستوطناته لانزال الحمم على أرض حوران الحرة، كما يفعل ذلك تماماً في مواصلة القصف العشوائي من جبل قاســـــــيون على داريا وحرستا وجوبر ودوما والمخيم وكافة مدن الغوطة الشرقية، كما ويستخدم القطيفة لضرب حلب بالصواريخ البالــــــستية، ويدمر ادلب وجسر الشغور من مطارات حمص وحماة والبادية واللاذقية، ومن كل المربعات الأمنية في كافة المدن السورية، دون إرادة مواطنيها…. هذا هو نظام الاستبداد، وهؤلاء هم الطغاة.

إن تجمع القوى الوطنية والاجتماعية وكل الشرفاء في الجبل، يرفضون وبشده كل الأعمال التي يقوم بها نظام الاستبداد، انطلاقاً من أرض المحافظة، ضد الأشقاء في السهل، أو ما يقوم به من حشد ميلشياته المختلفة لمهاجمة القرى والبلدات، وما يتبعه من تشريدٍ وقتلٍ وتدمير، وهو يستنكر، وبنفس الشدة عمليات الخطف والخطف المضاد، ويدين القائمين عليها، كائناً من كان، ومن أي جهةٍ كانت، ويطالب بالإفراج الفوري عن المخــــطوفين دون إبطاء، عنواناً لصمود الكرك الباسلة التي قدمت الكثير من أجل حرية الوطن، واستجابة لبيان أبناء حــــــوران بتاريخ 21/4/2015 والذي نعتبره من مصادر قوتنا، ورسالة تآخٍ وإحساسٍ عالٍ بوحدة السهل والجبل، وهذا معهود فيهم.

إن من يربط عمليات الخطف بمفاهيمٍ خاطئةٍ تحت عنوان ( حماية الأرض والعرض ) لا يعبّر عنا وعن لغتنا الســــــياسية الوطنـــــية … فالأرض والعرض شرف لنا جميعاً على امتداد أرض الوطن، وليس حكراً على السويداء أو درعا، فأرضنا وعرضنا هي أرض وعرض كل السوريين، ولا ولن نقبل أن تتنطح أية فئةٍ كانت (دينيةٍ أو اجتماعيةٍ أو سياسيةٍ) بالتكلم باسم السويداء كجزيرةٍ معزولةٍ عن محيطها الوطني الســـــوري، ولن نقبل أيضاً إلا بالعمل الوطني المشترك، والخطاب الهادف إلى نيل الحرية مهما كبرت التحديات، فالسويداء جزء من هذا الوطن الجريح، ومفهوم الوطن لا يتجزأ.

ونحن هنا لا نستبعد أن تتحول كل المليشيات صنيعة النظام إلى أمراء حربٍ تمارس النهب والسلب على الجميع، وتعتدي على حقوق المواطنين، وتشجع الخطف، وتبتز الناس بأموالهم على مساحة الوطن كله، إذ أعطت هذه الأجهزة الأمنية تلك الزعامات التابعة لها الضوء الأخضر بتمويل ذاتها تحت شريعة الغاب، بعد أن عجز النظام عن تمويلها، فلنكن يداً واحدةً، متكاتفين وبقوة الضرورة، أكثر من أي وقتٍ مضى، ولنقف صفاً منيعاً في وجه كل التحديات في هذا الزمن المفصلي والهام في مسيرتنا نحو الحرية….

أهلنا في السهل : نناشدكم أن تدركوا معنا هذه المعادلة الصعبة .

الرحمة لشهدائنا الأبرار….. والحرية لمعتقلينا…… والشفاء لجرحانا… والنصر لثورتنا السورية المجيدة..

01 أيار 2015

https://www.facebook.com/leqamushtarak/photos/a.1799854106906263.1073741828.1799188206972853/1838785056346501/?type=1&theater

11182225_1838785056346501_4531580516569474064_n

 

 

شاهد أيضاً

قائد “تحرير الشام” يوجّه عدّة رسائل في كلمته الأولى

وجّه المهندس هاشم الشيخ “أبو جابر”، قائد هيئة تحرير الشام، رسائل عدّة في كلمته الأولى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *